هل السيارات القديمة أكثر أماناً أثناء القيادة

“السيارة الكورية اوالامريكية ايهما تختار”, في رأي البعض من قائدي المركبات “القديم اثقل وحديده قوي”, “السيارات الصغيرة بسكوت” هب عبارات كثيراً ما نسمعها على ألسنتنا بالذات بعد اي حادث سير (عافانا الله واياكم) نراه على طرقاتنا, اغلبنا يعتقد ان السيارات القديمة هي أكثر اماناً من السيارات الحديثة والسبب أن أغلبها مصنوع من الحديد “القديم الثقيل” وأن وزنها يفوق عن غيره. فهل من الصحيح الاعتقاد بأن السيارات القديمة هي أكثر أماناً؟ وأن وزن السيارة وحجمها يؤثران على مستوى أمان السيارة عند الحوادث؟

 

اولا:
السيارات القديمة ليست اثقل وزنا من السيارات الحديثة, فالمرسيدس E200 W124 المسماة في اسواقنا ب”البطة” وزنها تقريبا 1300 كيلوجرام (الموديل الاساسي) اي تقريبا بوزن سيارة حديثة من الفئة المتوسطة الصغيرة مثل التويوتا كورولا (وزن الكورولا الجديدة 1250 كيلوجرام للموديل الاساسي), وذلك على الرغم من “البطة” في ايامها كانت تصنف على انها سيارة من الفئة التنفيذية الفخمة الكبيرة بينما الكورولا تصنف على انها سيارة صغيرة-متوسطة, وصناعة السيارات حاليا تشكو من الاوزان المرتفعة ومن “تخمة” السيارات بسبب كثرة الاضافات والتجهيزات وزيادة الاحجام, مما يزيد من معدلات استهلاك الوقود ويقلل من “رشاقة” السيارات عند القيادة, لذلك هناك محاولات حثيثة عند كل الصانعين تقريبا لادخال مواد جديدة في بنية السيارات مثل الكاربون فايبر والالمنيوم. واستخدام البلاستيك بشكل اكبر في الاجزاء الخارجية لجسم السيارة (البودي) ومقصورتها الداخلية.

ثانيا:
الوزن لا علاقة له اطلاقا بمستوى أمان السيارة, …ما يجعل من السيارة أمنة هو تصميم هيكلها الرئيسي (الشاصيه) ووسائل الامنة المزودة بها سواء كانت وسائل امان سكونية او فاعلة.
هياكل السيارات الحديثة تصمم بطريقة تشتت طاقة الاصطدام وتبعدها عن مقصورة الركاب وذلك –قد- يعني تشوه كبير في هيكل السيارة عند الحادث وذلك لان هيكل السيارة الرئيسي يكون مقسم الى عدة اجزاء, الجزء الاوسط منها الذي يحتوي مقصورة الركاب هو الاقوى والاكثر تحملا وصلابة, بينما الاجزاء الطرفية من هيكل السيارة تسمى “مناطق التكويم” حيث تكون مصنوعة من معادن اكثر مطاوعة ومرونة من هيكل المقصورة الرئيسي وتعمل هذه المناطق على امتصاص قوة الاصطدام وتشتيتها عن مقصورة الركاب الرئيسية, بينما السيارات القديمة التي يعتقد انها امنة اكثر بسب بقلة تشوه شكلها عند الحوادث هي في الواقع اقل امانا لان الشاصيه لن يمتص طاقة الحادث وسيقوم بنقلها الى مقصورة الركاب بسبب تصميمها لقديم !!

اليوم العديد من شركات السيارات بدأت في ادخال مواد جديدة في بناء الهياكل, فالاودي والجاكوار تستخدمان هياكل مصنوعة من الالمنيوم لبناء عروضهما العليا من السيارات ( أودي A8 وجاكوار XJ) وذلك من سنوات عديدة, ومؤخرا طرح الجيل الجديد من الفورد F150 البيك أب بهيكل مصنوع بالكامل من الالمنيوم ما يعطي افضلية من ناحية الوزن لهذه السيارات, كما ان الجيل الجديد من رانج روفر المصنوع من الالمنيوم اخف من الجيل السابق بواقع 450كغ دفعة واحدة, و هو اكثر امانا من الجيل السابق, وشركات اخرى تستخدم الصلب عالي المقاومة (high strength steel) في تصنيع الهياكل وذلك لصلابته العالية وخفة وزنه مقارنة بالصلب العادي, كما ان بعض سيارات “السوبر” الرياضية تستخدم الكاربون فايبر شديدة المقاومة والخفة لتصنيع الهيكل والكثير من الاجزاء الاخرى !!.

ثالثا:
وسائل الامان المختلفة المستخدمة في السيارات الحديثة تساهم بشكل كبير في جعلها سيارات أمنة, فوسائل الامان الفاعلة مثل الانظمة الالكترونية كانظمة منع الانزلاق والتحكم بالثبات ومنع انغلاق المكابح تسعى الى تجنب وقوع الحادث للسيارة, بينما تقوم انظمة الامان السكونية مثل الوسائد الهوائية واحزمة الامان على التقليل من أثر الحادث على ركاب السيارة.
المعاهد المتخصصة في السلامة المرورية مثل IIHS الامريكية و EURO NCAP الاوروبية تقوم على اختبار السيارات الجديدة وتصنيف مستوى أمانها الى عدد من النجوم (من خمسة نجوم) وذلك عن طريق اجراء العديد من التجارب على السيارة كالاصطدام الامامي والجانبي وحوادث الدهس للمشاة, والنتائج تشير الى ان مستوى الامان غير محكوم بحجم السيارة او وزنها فسيارة صغيرة نسبيا كالهيونداي الانترا حاصلة على خمس نجوم في التصنيف الامريكي, في المقابل سيارة كبيرة مثل المازدا CX-9 حاصلة على تصنيف “سئ” في التجارب.

الموقع الإلكتروني: https://q8mobile1.com